وقعت الشبكة القانونية للنساء العربيات وجمعية المرأة البحرينية مذكرة تفاهم هي عبارة عن اتفاقية شراكة بينهما، ويتطلع الطرفان الموقعان على هذه المذكرة الى العمل بما يسهم في النهوض بالمرأة البحرينية، وذلك من خلال تبادل الخبرات والتجارب بين الطرفين الموقعين أو من خلال توفير برامج تدريبية متخصصة لرفع الوعي القانوني للمشاركة الفعالة للمرأة البحرينية في بناء المجتمع البحريني.

وقد وقعت عن جانب الشبكة القانونية العربية العضوة الإدارية فيها المحامية فوزية جناحي نيابة عن الشبكة فيما وقعت دينا جاسم الأمير رئيسة جمعية المرأة البحرينية ممثلة عن جمعية المرأة في أجواء سادتها روح الأمل والتفاؤل بمستقبل افضل للمرأة في مملكة البحرين.

وقالت المحامية فوزية جناحي: «نعتبر مشاركتنا في التوقيع على ما جاء في هذه المذكرة شرفا لنا ولجميع الدول المنضوية تحت الشبكة القانونية للنساء العربيات، ونتطلع الى ان تكون البداية هي انطلاقة خير وتقدم لفائدة الجمعية وعضواتها، مشددة على أهمية توفير التدريب وإقامة الندوات في مجال حقوق المرأة على الصعيدين المحلي والعربي».

من جانبها، أكدت دينا الأمير رئيسة جمعية المرأة البحرينية ان هذا التعاون وما جاء فيه من نصوص سينعكس إيجابا على رفع المستوى القانوني لعضويات الجمعية، مشيرة في الوقت ذاته الى أهمية التعاطي مع القانون وفهم مخرجاته في حقائق وقضايا حيوية تخص المرأة البحرينية مقدرة للمحامية جناحي تعاونها وحضورها فعالية التوقيع على مذكرة التفاهم، واختتمت المير بأملها ان تتواصل اللقاءات الى مجالات أخرى تصب في مسيرة الحركة النسائية في مملكة البحرين من جانب، ومن جانب آخر أكدتأهمية عمل ورش ومؤتمرات موازية تدعم التوجهات العامة لما جاء في المذكرة

"نقلاً عن العصفورة نيوز